Background Image

كلمة رئيس مجلس الإدارة

معالي الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة
رئيس مجلس الإدارة
 

يعتبر "بنك الإبداع" بادرة جديدة من ضمن المبادرات الرائدة والخيرّة لصاحب السموّ الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية "أجفند"، الذي يعتبر أول من بدء في نشر بنوك التمويل الأصغر في أنحاء الدول العربية وذلك من منطلق إيمانه بدور هذه البنوك في دعم الفئات الأقل حظاً، ومساهمتها في إطلاق إبداعاتهم وتحقيق طموحاتهم عن طريق توفير القروض الميسرة، ولقد تولد عن هذه القناعة تدشين أول بنك للتمويل المتناهي الصغر في الخليج العربي شهر فبراير2009  وبمباركة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة ملك مملكة البحرين رئيسة المجلس الأعلى للمرأة.

 

وأصبح "بنك الإبداع" منذ ذلك التاريخ موئل أصحاب المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر، ومقصد الراغبين في تحسين مستوى دخلهم من أصحاب المواهب والحرف، وخصوصاً من أولئك الذين لا تقبل البنوك التجارية أن تمنحهم قروضاً، ووجدت هذه الفئات في "بنك الإبداع" متنفّساً للتعبير عن ذواتهم ويداً ممدودة للولوج في عالم الأعمال.

 

ولقد حظي البنك منذ مراحل التأسيس وحتى الآن كلّ الدعم من القيادة الرشيدة لمملكة البحرين حفظها الله ورعاها التي رأت فيه ترجمة لقناعتها في الاستثمار في الإنسان البحريني وتنويع مصادر دخله وتوسيع رقعة الطبقة الوسطى في المجتمع، كما رأت فيه انسجاماً واضحاً مع رؤية مملكة البحرين الاقتصادية 2030 التي تركّز على العدالة والتنافسية والاستدامة.

 

ولقد استفاد من الخدمات التي يقدّمها "بنك الإبداع" منذ انشاءه ما يقارب 4500 مبدع، على مستوى القروض الشاملة للاستشارات والتدريب والمتابعة للمقبلين على تأسيس المشاريع الصغيرة أو المتناهية الصغر والراغبين في تطوير مشاريعهم.

 

ولا ننسى في هذا المقام أن نشيد بالجهود الكبيرة للمساهمين والممولين الرئيسيين لأنشطة البنك ومشاريعه، وإلى "تمكين" و"اليونيدو" على دعمهم المستمر لترجمة رؤية البنك ورسالته على أرض الواقع وبما يحقق أهدافه المنشودة.